عُدنا والعودُ أحمدُ ... الرجاء من زوارنا الكرام تزويدنا بالوصلات التي لاتعمل

جديد مدونتنا

إبــحــث عن كتــــاب

الاثنين، 25 أكتوبر، 2010

صديقي الله وبالنسبة لبكرا شو؟ لزياد الرحباني



أنا صغير



ولسادس مرة أطفئ الشموع



ما أحلى الحياة عند إطفاءة شموع السادسة!



ما أعرف؟



لا أعرف شيئاً!



لا أعرف إلا أن لي بيتاً بجدران



سريراً وصورتين



خبزاً وماء لا غير...











وقالوا يوماً أن الله صديقي



ورحت أفتش عن صديقي



في الأحراج... بين الزهور



في الأشجار المورقة، وراء الصخور



وخافت مني العصافير وهربت



ترى صديقي كالعصافير، خاف مني وهرب؟؟



وسألتهم: صديقي، هل يخاف؟



قالوا: يخاف ألا تحبه



وقلت: أين هو؟



قالوا: في كل مكان



 


ليست هناك تعليقات:

المشاركات الشائعة

إخترتنا لكم